Install this theme
.
.
A beautiful city view of Pittsburgh downtown from mount Washington. 🌆

Pittsburgh is known as “The city of Bridges” for its 446 bridges. 🌉 


صورة علوية من جبل واشنطن لمدينة پيتسبيرغ في ولاية پنسلفينيا.
تُعرف پيتسبيرغ بـ “مدينة الجسور” نظراً لاحتوائها على ٤٤٦ جسر.
.
.
 (at City of Pittsburgh)

.
.
A beautiful city view of Pittsburgh downtown from mount Washington. 🌆

Pittsburgh is known as “The city of Bridges” for its 446 bridges. 🌉


صورة علوية من جبل واشنطن لمدينة پيتسبيرغ في ولاية پنسلفينيا.
تُعرف پيتسبيرغ بـ “مدينة الجسور” نظراً لاحتوائها على ٤٤٦ جسر.
.
.
(at City of Pittsburgh)

.
.
ما أبصرَتْ عيناي منذ فتحتُها،
لُطفاً كلُطفِ اللهِ في أيامي *
.
. (at Downtown Sydney)

.
.
ما أبصرَتْ عيناي منذ فتحتُها،
لُطفاً كلُطفِ اللهِ في أيامي *
.
. (at Downtown Sydney)

.
.
I see my path, but I don’t know where it leads. Not knowing where I am going is what inspires me to travel it.
.
.
*Rosalia de Castro (at Adelaide University Footbridge)

.
.
I see my path, but I don’t know where it leads. Not knowing where I am going is what inspires me to travel it.
.
.
*Rosalia de Castro (at Adelaide University Footbridge)

.
.
إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة ورجاء الرحمة، حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة، يقول أحدهم: إني لحَسَن الظن بالله، وأرجو رحمة الله، وكذب، لو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة من غير زاد ولا ماء أن يهلك
.
.
* الحسن البصري (at Masjid Al-Haram Makkah)

.
.
إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة ورجاء الرحمة، حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة، يقول أحدهم: إني لحَسَن الظن بالله، وأرجو رحمة الله، وكذب، لو أحسن الظن بالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة من غير زاد ولا ماء أن يهلك
.
.
* الحسن البصري (at Masjid Al-Haram Makkah)

و انتهيت من رواية “أمير الظل” للمهندس الأسير عبدالله البرغوثي ، صاحب أعلى حكم مؤبد في فلسطين بل في العالم! (خمسة آلاف ومئتي عام) !!
كتب هذه الرواية في زنزانته بالعزل الانفرادي..
عبدالله البرغوثي من مواليد الكويت، عاش مرحلة من شبابه في الأردن وانتقل لكوريا الجنوبية لدراسة المرحلة الجامعية ثم انتقل بعدها لفلسطين ليصبح خليفة المهندس الشهيد يحيى عياش رحمة الله عليه.. 
شدّتني تفاصيل العمليات الاستشهادية التي كانت من تخطيطه وإشرافه والتي أدت إلى مقتل ٦٧ جندي صهيوني. العمليات التي كنا قد سمعنا بها وهللّنا لها في فترة الانتفاضة الثانية، أصبحت الآن أعرف تفاصيلها وما حدث ويحدث خلف كواليسها.
كنت أقرأ وأقارن بين ماكان يحدث من عمليات استشهادية “والتي كانت أقرب ما تكون للحل الوحيد للمقاومة في ذلك الوقت” وبين ما يحدث الآن من قاذفات وقنابل وصواريخ، وكيف تطّور الحال بالمقاومة المجيدة في غضون سنوات قليلة و في ظل تخاذل عالمي.. استشعرت حجم نجاح المقاومة بأدوات بسيطة جداً والذي جعلني أتسائل عن ماذا لو كان لدى المقاومة وسائل تقنية حديثة وإمكانيات عالية وتمويل متدفق؟
تحدث البرغوثي عن مسيرته، عن سلطة الفساد، عن العملاء، عن حياة المجاهدين كأحلام التميمي ويحيى عياش ومحمود أبو هنود .. 
سيرة أحداثها مثيرة، ملهمة و صادمة!

هنا نسخة الكترونية لمن يرغب 
http://www.mediafire.com/?3iccaut857s6epc


*١٤٨ صفحة فقط – View on Path.

و انتهيت من رواية “أمير الظل” للمهندس الأسير عبدالله البرغوثي ، صاحب أعلى حكم مؤبد في فلسطين بل في العالم! (خمسة آلاف ومئتي عام) !!
كتب هذه الرواية في زنزانته بالعزل الانفرادي..
عبدالله البرغوثي من مواليد الكويت، عاش مرحلة من شبابه في الأردن وانتقل لكوريا الجنوبية لدراسة المرحلة الجامعية ثم انتقل بعدها لفلسطين ليصبح خليفة المهندس الشهيد يحيى عياش رحمة الله عليه..
شدّتني تفاصيل العمليات الاستشهادية التي كانت من تخطيطه وإشرافه والتي أدت إلى مقتل ٦٧ جندي صهيوني. العمليات التي كنا قد سمعنا بها وهللّنا لها في فترة الانتفاضة الثانية، أصبحت الآن أعرف تفاصيلها وما حدث ويحدث خلف كواليسها.
كنت أقرأ وأقارن بين ماكان يحدث من عمليات استشهادية “والتي كانت أقرب ما تكون للحل الوحيد للمقاومة في ذلك الوقت” وبين ما يحدث الآن من قاذفات وقنابل وصواريخ، وكيف تطّور الحال بالمقاومة المجيدة في غضون سنوات قليلة و في ظل تخاذل عالمي.. استشعرت حجم نجاح المقاومة بأدوات بسيطة جداً والذي جعلني أتسائل عن ماذا لو كان لدى المقاومة وسائل تقنية حديثة وإمكانيات عالية وتمويل متدفق؟
تحدث البرغوثي عن مسيرته، عن سلطة الفساد، عن العملاء، عن حياة المجاهدين كأحلام التميمي ويحيى عياش ومحمود أبو هنود ..
سيرة أحداثها مثيرة، ملهمة و صادمة!

هنا نسخة الكترونية لمن يرغب
http://www.mediafire.com/?3iccaut857s6epc


*١٤٨ صفحة فقط – View on Path.

Watching Promises

بين ١٩٩٧ وحتى ٢٠٠٠ وخلال هذه السنوات المتتابعة تم تصوير هذا الوثائقي المثير للاهتمام وللتساؤلات! ٣ أطفال فلسطينيين و ٤ أطفال يهود من خلفيات مختلفة يعيشون في مدينة القدس وما حولها. عشرون دقيقة فقط تفصلهم عن بعضهم البعض إلا أنهم يعيشون في عوالم مختلفة تماماً. يحكون قصصهم ويجيبون على أسئلة الصحفي اليهودي أحد مخرجي هذا الفلم..
وجهات نظر هؤلاء الأطفال المختلفة والمتعاكسة تجاه الصراع في فلسطين بحد ذاتها تدعو للتأمل، وكيف أنه ٤ سنوات فقط جديرة بتبديل وتغيير وجهات النظر هذه! – View on Path.

From today’s protests in #Adelaide, #Australia 
❤️❤️
#free_palestine  #free_gaza #isupportGaza

From today’s protests in #Adelaide, #Australia
❤️❤️
#free_palestine #free_gaza #isupportGaza

الصدقة تدفع البلاء
 #Repath – View on Path.

الصدقة تدفع البلاء
#Repath – View on Path.

salahmah:

Chefchaouen, a small town in northern Morocco, has a rich history, beautiful natural surroundings and wonderful architecture, but what it’s most famous for are the striking and vivid blue walls of many of the buildings in its “old town” sector, or medina.

The maze-like medina sector, like those of most of the other towns in the area, features white-washed buildings with a fusion of Spanish and Moorish architecture. The brilliantly blue walls, however, seem to be unique to Chefchaouen. They are said to have been introduced to the town by Jewish refugees in 1930, who considered blue to symbolize the sky and heaven. The color caught on, and now many also believe that the blue walls serve to repel mosquitoes as well (mosquitoes dislike clear and moving water).

Whatever the reason, the town’s blue walls attract visitors who love to wander the town’s narrow streets and snap some beautiful photos. 

مادس قيلبرت.. طبيب نرويجي في السابعة والستين من عمره، أمضى سنوات طويلة في معالجة الجرحى والمصابين في فلسطين ولبنان، ومؤخراً في غزة وتحديداً في مستشفى الشفاء.. لن أتحدث كثيراً عنه فالصور وحدها تتحدث ..

 يستحق هذا البطل أن يُعرف! 
http://ar.m.wikipedia.org/wiki/مادس_جيلبرت – View on Path.

مادس قيلبرت.. طبيب نرويجي في السابعة والستين من عمره، أمضى سنوات طويلة في معالجة الجرحى والمصابين في فلسطين ولبنان، ومؤخراً في غزة وتحديداً في مستشفى الشفاء.. لن أتحدث كثيراً عنه فالصور وحدها تتحدث ..

يستحق هذا البطل أن يُعرف!
http://ar.m.wikipedia.org/wiki/مادس_جيلبرت – View on Path.

mizzhabibi:

I find myself at a loss for words these days. With so much hatred in the word and screams of anguished cries falling on deaf ears around the world how can one not lose faith in humanity? How can one look at this dunya with pleasure? I’m sick and tired of being sick and tired. My tears are for Gaza. My voice-only for Gaza. The images I post-only for Gaza. Gaza has my heart and my heart bleeds with you. Ya Allah give them sabr and grant all the martyrs the highest rank in Jannah.❤️

mizzhabibi:

I find myself at a loss for words these days. With so much hatred in the word and screams of anguished cries falling on deaf ears around the world how can one not lose faith in humanity? How can one look at this dunya with pleasure? I’m sick and tired of being sick and tired. My tears are for Gaza. My voice-only for Gaza. The images I post-only for Gaza. Gaza has my heart and my heart bleeds with you. Ya Allah give them sabr and grant all the martyrs the highest rank in Jannah.❤️

m7madsmiry:

بنعرف طريق #القدس منيح وما بدنا تصاريح


” شبان فلسطين يتسلقون الجدار العازل لـ الوصول للقدس لأداء صلاة الجمعة اليوم “

m7madsmiry:

الطفل في الصورة تم ضربه بطريقه وحشيه من قبل القوات الخاصه الاسرائيليه بعد اختطافه  والسبب انه يكون قريب الطفل الذي خطف وقتل حرقا من قبل المستوطنين  يعني بنقتل قريبك وبنشوهك انت كمان # ولا حياة لمن تنادي .
A Palestinian teenager identified by local sources as the cousin of the 16-year-old who was murdered on Wednesday was beaten and abducted by Israeli police on Thursday, and was refused medical treatment for his broken nose and other injuries while in custody.
The Palestinian Red Crescent Society has reported that over 170 Palestinians have been injured since Monday, when the bodies of three Israeli teenagers who had gone missing two weeks earlier were found.
15-year old Tariq was allegedly participating in one of several protests that took place in Shu’fat and nearby areas after Muhammad Abu Khdeir, 16, was abducted by Israelis, according to eyewitnesses, and later found burned to death on Wednesday.
Hundreds of Palestinians took part in the protests, which were met with tear gas, rubber-coated steel bullets and concussion grenades. At least three incidents have been reported of Israeli police and military using live ammunition against the demonstrators. Of the 170 injured since Monday, at least six are journalists.
Since his death Wednesday, the family of Muhammed Abu Khdeir has faced interrogations, DNA tests and a misinformation campaign started by the Israeli police to claim, based on no evidence, that the boy was killed in a family dispute — in addition to the Israeli police refusing to look at surveillance video showing the assailants, which would normally be a major part of an investigation.
The attack on the 15-year-old appears to be the latest affront to a family that is mourning the brutal death of a child. Tariq is a Palestinian-American who was staying with family in Jerusalem when he was beaten and abducted by Israeli police. He full extent of his injuries is still unknown.

m7madsmiry:

الطفل في الصورة تم ضربه بطريقه وحشيه من قبل القوات الخاصه الاسرائيليه بعد اختطافه
والسبب انه يكون قريب الطفل الذي خطف وقتل حرقا من قبل المستوطنين
يعني بنقتل قريبك وبنشوهك انت كمان # ولا حياة لمن تنادي .

A Palestinian teenager identified by local sources as the cousin of the 16-year-old who was murdered on Wednesday was beaten and abducted by Israeli police on Thursday, and was refused medical treatment for his broken nose and other injuries while in custody.

The Palestinian Red Crescent Society has reported that over 170 Palestinians have been injured since Monday, when the bodies of three Israeli teenagers who had gone missing two weeks earlier were found.

15-year old Tariq was allegedly participating in one of several protests that took place in Shu’fat and nearby areas after Muhammad Abu Khdeir, 16, was abducted by Israelis, according to eyewitnesses, and later found burned to death on Wednesday.

Hundreds of Palestinians took part in the protests, which were met with tear gas, rubber-coated steel bullets and concussion grenades. At least three incidents have been reported of Israeli police and military using live ammunition against the demonstrators. Of the 170 injured since Monday, at least six are journalists.

Since his death Wednesday, the family of Muhammed Abu Khdeir has faced interrogations, DNA tests and a misinformation campaign started by the Israeli police to claim, based on no evidence, that the boy was killed in a family dispute — in addition to the Israeli police refusing to look at surveillance video showing the assailants, which would normally be a major part of an investigation.

The attack on the 15-year-old appears to be the latest affront to a family that is mourning the brutal death of a child. Tariq is a Palestinian-American who was staying with family in Jerusalem when he was beaten and abducted by Israeli police. He full extent of his injuries is still unknown.

thebowspring:

Some Palestinians managed to climb Israel’s Apartheid Wall to pray the first Jumu’ah of Ramadan 2014 at Islam’s third holiest site, Al-Aqsa Mosque, after Israel barred men under the age of 50 from entering.
(Photo: Nasr Baha)

thebowspring:

Some Palestinians managed to climb Israel’s Apartheid Wall to pray the first Jumu’ah of Ramadan 2014 at Islam’s third holiest site, Al-Aqsa Mosque, after Israel barred men under the age of 50 from entering.

(Photo: Nasr Baha)